"المعلومات الموجودة في هذه المقالة لغاية التوعية فقط، ولا يقدم مركزنا أي استشارة أو علاج للمصابين بالمرض."

العلامات النموذجية للمرض هي ارتفاع درجة الحرارة و/أو السعال وضيق التنفس. قد يكون هناك أيضًا ألم عضلي وضعف. نادرا ما يصاحب الاصابة التقيؤ والإسهال.

احتمال الوفاة لدى الأفراد المصابين بعدوى فيروس كورونا المؤكدة هو 2٪، والمرض الشديد (فشل الجهاز التنفسي وفشل الأعضاء المتعددة مع الصدمة) هو 5٪. في 80 ٪ من المرضى، يتم التغلب على المرض بصورة اعتيادية دون انخفاض الأكسجين أو ضيق التنفس. يمكن ان لا يظهر المصاب بالمرض أية أعراض. هناك احتمال بنسبة 1٪ أن ينتقل الفيروس إلى شخص سليم تمامًا من مريض تم تأكيد إصابته بالفيروس. (COVID-19).

فترة الحضانة (أي وقت حدوث الشكوى بعد الإصابة) هي في المتوسط ​​5 أيام ويمكن تمديدها حتى 14 يومًا.

تتراوح فترة الشفاء للشخص المصاب بين 2-6 أسابيع. يمكن أن ينتقل فيروس كورونا المستجد إلى الجميع. لحسن الحظ، فإن خطر الوفاة في المجموعة المصابة هو 2٪. وبعبارة أخرى، لا تسبب الإصابة بفيروس كورونا الموت للجميع.

سبب الوفاة هو فشل في التنفس بسبب تلف رئوي خطير. لذلك، فإن خطر الوفاة أعلى نسبيًا في كبار السن، والذين يعانون من أمراض القلب أو الرئة، والذين يعانون من ضعف جهاز المناعة (زرع الأعضاء، ومرضى السرطان، وما إلى ذلك).

كيف يتم علاج عدوى فيروس كورونا؟

يتم تطبيق العلاج الداعم فقط على المرضى الذين تم تأكيد تشخيصهم بفيروس كورونا. العلاج الدوائي الخاص بالفيروس غير متاح بعد. يعاني معظم الأشخاص المصابين بالفعل من مرض خفيف ويتم تعافيهم تمامًا.

من هي المجموعة المعرضة لخطر الإصابة بالفيروس؟

الأشخاص الذين يعانون من السعال و / أو ضيق التنفس و / أو الحمى، وكانوا على اتصال وثيق مع شخص مصاب بعدوى فيروس كورونا مؤكدة أو المشتبه بها في الأسبوعين الماضيين. وكذلك مواطنو البلدان التي كان فيها انتشار الوباء عالي في الأسبوعين الماضيين (مثل الصين وإيران وإيطاليا وكوريا الجنوبية واليابان)، أولئك في مجموعة عالية الخطورة لعدوى الفيروس ويجب تقييمهم في أقرب وقت ممكن.

وفي الوقت نفسه، لا يعني ذلك أن كل شخص يعاني من ارتفاع درجة الحرارة والسعال من عدوى فيروس كورونا. يمكن أن تسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي مثل الأنفلونزا الموسمية، والالتهاب الرئوي، والتهاب الجيوب الأنفية نفس الشكوى. من أجل إجراء تشخيص اقصائي وإجراء تشخيص نهائي للفيروس، يجب الاتصال بأقرب قسم للطوارئ في حالة وجود شكوى تتعلق بالمرض ويجب إجراء الفحوصات المطلوبة من قبل الطبيب.

يكون مواطني بعض الدولـ مثل الصين وكوريا الجنوبية حيث ينتشر الفيروس، أو الذين هم في نفس البيئة مع الأشخاص المصابين بالفيروس، أكثر عرضة لخطر الإصابة بالفيروس. قد يستغرق الشخص المصاب بفيروس كورونا بعض الوقت لإظهار علامات المرض وقد لا يكون لديه أي شكوى لمدة أسبوعين. وبالمثل، يمكن للشخص الذي يحمل الفيروس أن ينقل الفيروس للآخرين دون أن يمرض، مما يتسبب في انتشار المرض بسرعة كبير.

هل يوجد لقاح للحماية من فيروس كورونا؟

لا. أيضا، لا يحمي لقاح الإنفلونزا ضد فيروس كورونا المستجد.

كيف ينتقل فيروس كورونا؟

على الرغم من ظهور فيروس كورونا المستجد لأول مرة في الحيوانات البرية وثم انتقل إلى البشر، إلا أن مسار الانتشار الرئيسي ينتقل بعد ذلك من شخص لآخر عبر القطيرات.

بحسب آخر المعلومات، لا ينتقل الفيروس من الحيوانات الأليفة إلى البشر.

هل ارتداء قناع يحمي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد؟

إن استخدام الأقنعة لدى غير المصابين لا يحميهم من الإصابة بالفيروس؛ ومع ذلك، يمكن أن تحمي الأقنعة من العديد من أمراض الجهاز التنفسي الأخرى.

هل يزيد وجود السرطان من خطر الإصابة بفيروس كورونا؟

أجل. يزيد كل من السرطان نفسه، وعلاجه (الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي) والظروف المصاحبة (مثل أمراض الرئة الكامنة (مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن) ونقص التغذية وما إلى ذلك) من احتمالية الإصابة بالفيروس ويؤدي إلى خطورة أكبر عند الإصابة. وينطبق هذا أيضًا على الإصابة بفيروس كورونا. وبعبارة أخرى، قد تكون عدوى فيروس كورونا أكثر خطورة في وجود السرطان.

هل من الضروري مقاطعة علاج السرطان بسبب تفشي المرض؟

لا يوجد أساس علمي لوقف علاج السرطان بسبب تفشي الفيروس.

ينبغي مواصلة علاجات الدعم الطبية والعلاج الموجه للسرطان.

كيف يمكن حماية مرضى السرطان من الفيروس؟

يجب على مرضى السرطان مواصلة تدابيرهم الوقائية العامة في وباء فيروس كورونا.

ينتقل فيروس كورونا عن طريق القطيرات. لذلك، فإن أهم عامل في الوقاية من المرض هو النظافة. كما هو الحال في الحالات الوبائية الأخرى، فإن أساس الحماية من الفيروسات التاجية هو تنظيف اليدين والطعام والبيئة (الهواء والسطوح).

تدابير وقائية عامة ضد العدوى:

  • نظافة اليدين: يعد غسل اليدين بشكل متكرر وسليم (على الأقل لمدة نصف دقيقة، ويفضل لمدة دقيقة واحدة) أهم قواعد النظافة. يجب غسل اليدين بالصابون والكثير من الماء، بما في ذلك ظهر اليدين والجزء الداخلي من الأظافر.
  • يجب أن تكون المناشف شخصية. المناشف الورقية التي يمكن التخلص منها مثالية أو يجب تغييرها بشكل متكرر إذا تم استخدام المناشف الكلاسيكية.
  • في حالة عدم وجود الماء والصابون، يمكن استخدام بخاخات الكولونيا، أو المطهرات اليدوية التي تحتوي على 60٪ على الأقل من الكحول.
  • ينتقل فيروس كورونا المستجد والعديد من العوامل المعدية الأخرى عن طريق القطرات المتناثرة من المرضى من خلال الفم والأنف والعينين (أي من خلال القطرة). يمكن أن تنتشر هذه القطرات في المريض حول مسافة تصل إلى متر واحد. في الواقع، يمكن لهؤلاء الأشخاص لمس بالسطوح في بيئتهم (مقبض الباب، زر المصعد، الطاولة، الصنبور، الأوراق النقدية، الكمبيوتر، إلخ) ويمكن للفيروس الحفاظ على حيويته على هذه الأسطح لبضعة أيام. يمكن أن ينتقل الفيروس عندما تلامس اليد الأسطح حيث يكون الشخص المريض قد لمسها ولوثها بالفيروس ثم وضع اليد على الوجه (الفم أو الأنف أو العين). لذلك، فإن أهم طريقة لحماية نفسك هي الابتعاد عن المرضى، وغسل أيديهم بالماء والصابون (خاصة عندما يعودون إلى المنزل، قبل وجبات الطعام، وبعد المرحاض) وتنظيف البيئة بالماء والصابون (أو المنظفات).
  • لا تلمس وجهك أو يديك ووجه الآخرين قدر الإمكان، وإذا لزم الأمر، اغسل يديك قبل وبعد.
  • إذا رأيت شخصًا يسعل أو يعطس أو يعاني من سيلان الأنف أو الحمى، حاول أن تبقي على بعد متر واحد على الأقل. إذا كنت تعيش في نفس المنزل مع هذا الشخص، اجلس في غرفة منفصلة قدر الإمكان حتى التعافي. أيضًا اعتني بنظافة الأدوات المنزلية مثل المناشف والشوك والملاعق والنظارات وعدم استخدامها بشكل مشترك.
  • لا يوجد دليل على أن الفيروس يمكن أن ينتقل من الحيوانات الأليفة (مثل القطط والكلاب). لذلك، تنطبق مبادئ النظافة العامة للحيوانات الأليفة. يجب غسل اليدين جيدًا بالصابون بعد لمس الحيوانات.
  • إذا كنت مريضًا، استرح في المنزل، وارتد قناعًا لحماية الآخرين. أثناء السعال والعطس، تخلص من المنديل ورقي ثم اغسل يديك بالصابون.
  • حاول الحصول على تغذية كافية وصحية. من الضروري تناول الكثير من السوائل، واستهلاك فواكه خضروات طازجة. يجب غمر الأطعمة غير المطبوخة في ماء الخل لمدة نصف ساعة ثم تقشيرها وتناولها.
  • تجنب الزحام والأشخاص الذين يعانون من السعال أو الحمى.
  • يجب استخدام القناع، خاصة في الأماكن المغلقة والمزدحمة.
  • ينبغي الانتباه لضمان النوم الكافي والجيد.
  • يجب توخي الحذر لنظافة البيئة المحيطة بنا، يجب تهوية البيئات الداخلية ليحدث كل يوم.
  • يجب على الأشخاص المرضى تجنب الاتصال الوثيق بغيرهم
  • الامتناع عن السفر إذا لم يكن من الضروري السفر إلى البلدان الخطرة.
  • يجب تجنب الشائعات والمعلومات الخاطئة التي تنٌشر على الإنترنت ووسائط الإعلام أو التي يتداولها الناس. ويجب أخذ التوصيات من الطبيب والأشخاص المؤهلين فقط.
  • في حالة السعال وضيق التنفس أو الحمى، اتصل بأقرب قسم للطوارئ على الفور وأبلغ طبيبك. لاحظ أن هذه الشكاوى يمكن أن يكون لها أسباب عديدة بخلاف فيروس كورونا المستجد، وحاول اتباع توصيات الطبيب قدر المستطاع. لا تستخدم المضادات الحيوية ولا تصر على كتابتها إلا إذا أوصى الطبيب بذلك.

مصادر:

  • المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها
  • المركز الأميركي للوقاية من الأمراض ومكافحتها
  • منظمة الصحة العالمية
  • Uptodate

Online Randevu
Doktorunuza Sorun
Online Randevu formunu doldurun, hasta temsilcilerimiz sizleri arasın. Randevunuzu beraber planlayalım.
Aşağıdaki form yardımıyla uzman doktorlarımıza sorunuzu iletebilirsiniz.
crossmenuchevron-downarrow-left